تحالف ندى:سنة على وجع استشهاد مهسا أميني على يد شرطة الاخلاق في إيران

بيان إلى الرأي العام
مرت سنة على استشهاد الفتاة جينا / مهسا أميني، على يد ما تسمى (شرطة الأخلاق) بمدينة طهران في إيران، فكان مقتلها شرارةً لحراكٍ شعبي وجماهيري حاشد يرقى إلى مستوى الثورة في إيران وشرق كردستان، ودافعاً لمناصرةٍ إقليمية ودولية لافتة في مختلف أنحاء العالم. وقد قضى خلال فترة السنة هذه، العشرات من الشبان والشابات، واعتُقِلَ المئات بسبب دفاعهم عن فلسفة الشعار الذي عُرِفَت به هذه الثورة (المرأة، الحياة، الحرية)، لتَكون بذلك أول ثورةٍ تنطلق شرارتها بالالتفاف المباشر حول قضية حرية المرأة كمطلب استراتيجي لجميع فئات وشرائح المجتمع، وتؤكد بذلك أن حرية المجتمع تمر من حرية المرأة وتُقاس بها، ولعل هذا ما جعل صداها يدوي إقليمياً وعالمياً في فترةٍ قياسية.
وبهذه المناسبة، فإننا في “تحالف ندى” نستذكر كل شهيدات وشهداء الحرية متجسدين في شخص الشهيدة جينا / مهسا أميني، وكذلك شلير رسولي، بكل إجلال وامتنان، ونُحيّي نضال النساء في شرق كردستان وإيران، واللواتي أشعلن شرارة المقاومة وتبنّين نهج الدفاع عن الذات والحياة ضد العقلية الذكورية المتجسدة في السطات والحكومات الاستبدادية، وتشبّثن بنضالهنّ حتى في ردهات السجون، ولم يترددن في تصعيد النضال بعد إطلاق سلاحهن…
لقد بيّنت هذه الثورة صحة الرؤية التي تقول أن القرن الحادي والعشرين سيكون عصر حرية المرأة، إذ أصبح شعار “المرأة، الحياة، الحرية” المفتاحَ السحري للحياة بالنسبة لنساء إيران، وتحوّل بذلك إلى فلسفةِ حياةٍ واعدةٍ بالكرامة والعدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين، وصمّام أمان للحرية والديمقراطية والحقوق والحريات الأساسية، ليغدو بالتالي الركيزة الأساسية لبناء نموذج الحياة الندية الحرة بريادة النساء، والذي سيكون البوابة لتحرير المجتمعات والشعوب والنساء وكل الهويات من سياسات وممارسات الاستعباد التي تفرضها عليها السلطات الحاكمة على مختلف مسمّياتها. واستمرارُ هذه الثورة بحِراكِها حتى اللحظة، رغم كل ممارسات القمع والاضطها، بل والتنكيل ولإعدام، هو خير دليل على صواب المسار والتشخيص والرؤية الاستراتيجية.
إننا في تحالف ندى (التحالف النسائي الديمقراطي الإقليمي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا)، نعرب مجدداً عن وقوفنا إلى جانب نضال النساء الإيرانيات وكل النساء الثائرات والمناضلات في المنطقة، ونؤكد على مشروعية المطاليب الملتفة حول حرية المرأة كشرط رئيسي نحو تحقيق حرية المجتمع، وعلى أهمية فضح ومحاسبة ومحاربة العقلية البطرياركية القمعية بكل تجلياتها وأدواتها ومؤسساتها، والتي باتت كالسرطان تنهش في أجساد وأرواح النساء والشعوب.
كما نؤكد على تشبثنا بفلسفة “المرأة، الحياة، الحرية” وبنهج العمل المشترك والتضامن النسائي الإقليمي والعالمي، بهدف تصعيد نضالنا ضد كافة أنواع التطرف والتمييز والقمع والعنف ضد النساء، ونطالب بالمقابل السلطات الإيرانية بالكف عن سياسات القمع والاضطهاد والإعدام، ونطالب المنظمات والجهات الدولية المعنية بأداء مسؤولياتها القانونية والأخلاقية إزاء ما يجري في إيران من انتهاكات صارخة بحق النساء والشبان المتطلعين إلى حياة حرة كريمة.
عاش نضال النساء في إيران وشرق كردستان!
المرأة، الحياة، الحرية!
Jin, Jiyan, Azadî!
تحالف ندى
17 أيلول 2023

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.